الأربعاء , 13 يونيو 2018
الرئيسية / دنيا / خيارات صعبة.. يتخوف أصحاب محلات الملابس الجاهزة من استمرار حالة الركود التي تشهدها الأسواق لأنها تعرضهم لخسائر فادحة

خيارات صعبة.. يتخوف أصحاب محلات الملابس الجاهزة من استمرار حالة الركود التي تشهدها الأسواق لأنها تعرضهم لخسائر فادحة

الخرطوم – صديق الدخري
تشهد أسواق ولاية الخرطوم هذه الأيام حركة بطيئة وركوداً وضعفاً في القوة الشرائية في كل السلع والملبوسات الجاهزة، وتخوف عدد من التجار من استمرار هذا الوضع، الذي يعد لديهم من أهم المواسم التي يعولون عليها خلال العام، ورهنوا نشاط تجارتهم على الثلاثة أيام الأخيرة من شهر رمضان المعظم.
وكشفت جولة لـ (اليوم التالي) في السوق العربي وأمدرمان عن ارتفاع أسعار الملابس الجاهزة خاصة أزياء الأطفال، بجانب الثياب وملابس الشباب من الجنسين. وأضحت الأسواق في سبات عميق بعد عزوف المواطنين عن دخولها ومقاطعتها نسبة للظروف الاقتصادية التي يمرون بها.
استنزاف كامل
أكد عدد كبير من المواطنين لـ (اليوم التالي) أن الشهر الفضيل استنزف كل مدخراتهم المالية، وحملوا الدولة مسؤولية شح السيولة وعدم توفير المال، خاصة وأن العيد سيأتي ومرتبات شهر يونيو لن تصرف، وشكوا من ارتفاع أسعار الملبوسات خاصة ملابس الأطفال.
إقبال ضعيف
وكشف خالد الزين – تاجر بالسوق العربي – عن ارتفاع أسعار الثياب العادية من (التواتل، البلوستر، الشفون) وإحجام النساء من الإقبال عليها. وأشار إلى أن الأسعار تترواح ما بين (270 – 180 – 160 جنيها)، فيما أكد ارتفاع أسعار ملابس الشباب من الجنسين (أولاد، بنات) ولكل الموديلات. وقال بلغ سعر الاسكيرت (250) جنيها، و(التي شيرت) (150) جنيها، والتونك (170) جنيها، و(البنطلون) (300) جنيه.
زيادات عالية
أما عن أسعار ملابس الأطفال، فقال النور محمود صاحب محلات الملابس الجاهزة بسوق بحري إنها ارتفعت بصورة جنونية، وشكا من الكساد الذي صاحب السوق هذه الأيام. وقال لـ (اليوم التالي) إن أكثر الملبوسات ارتفاعا في الأسعار هي الخاصة بالأطفال. وأضاف بلغ سعر اللبسات لكلا الجنسين ما بين (500 – 350 – 300) جنيه. وأقر بعدم وجود سيولة في الأسواق الأمر الذي أدى إلى حدوث ركود في كل أسواق ولاية الخرطوم، وحمل الدولة ضعف القوة الشرائية للمواطنين وتأخر صرف المرتبات، وتكهن بأن ينتعش السوق خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان، حيث يشهد حركة واسعة للمواطنين لمقابلة مستلزمات عيد الفطر المبارك. وكشف عن دخول موضات جديدة من الملابس في الأسواق، لكنه في ذات الوقت قال إنها تنتظر الشراء العاجل من الناس.
مفارقات في الأسواق
يقول الصادق حامد – صاحب محلات ملبوسات جاهزة – لـ (اليوم التالي): رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة إلا أن هناك عدداً مقدراً من الناس يقصدون المحلات للتسوق. وأضاف: على الرغم من ارتفاع الأسعار، إلا أن البعض لا يجادل في السعر ويشرع في الشراء على الفور. وأردف: في بعض الأحيان يقتني الكثيرون ملابس كثيرة تمتلئ بها السيارات، وهي تمثل كسوة كاملة.
من جانبه، قال أحمد سعيد – تاجر ملابس – إن سكان الأحياء الراقية والميسورين الحال يتجهون صوب المركز للتبضع وشراء كميات كبيرة من الملابس. وأضاف: رغم أن الظروف صعبة لكن هناك فئة كبيرة جداً تشتري الملابس بكميات هائلة. وأردف: سوقنا رائجة أكثر من المحلات الأخرى رغم غلاء الأسعار، مؤكداً: نحن لسنا مرتبطين بمواسم الأعياد فقط بل على العكس يومياً سوقنا ماشة في السليم.

شاهد أيضاً

الموقف في نهاية رمضان.. مع اقتراب عيد الفطر المبارك تسعى الأسر لترميم المنازل وتوفير كسوة الأطفال لكن الظروف الصعبة تقف عائقا أمام الكثيرين

الخرطوم – نون عصام مع اقتراب عيد الفطر المبارك تشرع الأسر في التحضيرات لأجل استقبال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *