الثلاثاء , 17 أكتوبر 2017
الرئيسية / الأعمدة / العالم الآن / 2017 عام الانتخابات في أفريقيا

2017 عام الانتخابات في أفريقيا

تودع أفريقيا العام 2016 على وقع انتخابات متباينة بعضها يمثل إشراقات ديمقراطية في القارة السمراء، والبعض يكرس لانتكاسات مستدامة، فالإشراقات يجسدها قبول الرئيس الغاني جون ماهاما بالهزيمة أمام زعيم المعارضة نانا أكوفو ادو، أما الانتكاسات فمنها تراجع الرئيس القامبي يحيى جامع عن الاعتراف بفوز منافسه آدم بارو في الانتخابات الرئاسية، بجانب فوز الرئيس الأوغندي بولاية خامسة وسط انتقادات من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، واتهامات بغياب الشفافية والتأجيل المتكرر لإجراء الانتخابات الرئاسية في الصومال بسبب التهديد الأمني من قبل حركة الشباب الصومالي، ولكن بين هذا وذاك فإن القارة الأفريقية على موعد مع سلسلة من المواعيد الانتخابية في العام 2017.
مواعيد انتخابية كبرى تتنظر القارة الأفريقية خلال العام المقبل، وبحسب مجلة نيوزويك الأمريكية، ثلاثة منها تجري في نفس الشهر أي في أغسطس المقبل وفي مقدمتها الانتخابات العامة في كينيا، حيث تتجه الأنظار إلى الدولة المتطورة اقتصاديا في شرق أفريقيا، التي تملك تاريخاً قاتماً من التشكيك حول نتائج الانتخابات التي تصل إلى إراقة الدماء كما حدث في انتخابات العام 2007 التي راح ضحيتها أكثر من 1200 شخص، وفي التحضير لهذه الانتخابات اشتكى عدد من زعماء المعارضىة من المفوضية الانتخابية، التي تمت استقالة أعضائها في أغسطس الماضي، وتم تشكيل مفوضية جديدة.
المرشح الرئيس في هذه الانتخابات الرئيس الحالي أوهور كنياتا والمنافس المخضرم ريالا اودينغا وقضايا محاربة الفساد وإرساء دعائم الأمن والسلام هي التي تتصدر الحملات والنقاشات الانتخابية.
في أغسطس كذلك تجري الانتخابات الرئاسية في رواندا، فبعد 22 عاما على حرب الإبادة الجماعية في رواندا لا تزال السياسة في هذا البلد تدور في فلك الرئيس بول كاغامي صاحب الـ59 عاما زعيم الجبهة الوطنية الرواندية الذي خاض مفاوضات إنهاء حرب الإبادة، بعد أن قتل نحو 800 ألف من توتسي على يد الهوتو، ومنذ ذلك التاريخ حول كاغامي البلاد من حالة الحرب والتمزق إلى دولة مزدهرة ومستقرة، وارتفع متوسط دخل الفرد بنسبة 8% في هذه البلاد الصغيرة، التي لا تطل على الساحل.
ثالث الانتخابات الأفريقية التي ستجري خلال شهر أغسطس هي الانتخابات العامة في أنغولا التي ستشهد رئيس جديد للبلاد بعد أن أعلن حزب الحركة الشعبية لتحرير أنغولا الحاكم عدم ترشح الرئيس الحالي إدواردو دوس سانتوس بعد أن حكم البلاد على مدى 37 عاما، وقرر الاعتزال، وتولى وزير الدفاع جواو لورينكو مقاليد السلطة.
النظام الانتخابي في أنغولا يشير إلى أن زعيم حزب الأغلبية البرلمانية يصبح تلقائيا رئيسا للبلاد.

شاهد أيضاً

مصير جزر وجبال ديميرا!

في الرابع عشر من يونيو الماضي سحبت الحكومة القطرية قواتها المنتشرة بين حدود إريتريا وجيبوتي …