الخميس , 19 يوليو 2018
الرئيسية / الأعمدة / هتش / أين تسهر هذا المساء؟

أين تسهر هذا المساء؟

1
جمع السلاح مثل جمع أوراق الامتحانات
من يجمع سريعاً ليس بالضرورة شاطر.. ومن يجمع أخيراً لا يعني أنه بليد.. هناك من يجاوب سريعاً لكنه يراجع.. وهناك من يجمع بالقلع منه وورقته فاضية.. لكن الجميع لابد أن يجمع.
2
فنان شاب يطلقون عليه لقب (البندول)، لا أدري من يمكن أن يلقبونه بالصداع.. هناك حبوب اسمها جارح أتمنى أن لا نحضر زمان إطلاقها ألقاباً.
3
عربة المحلية التي تحمل الطوب من الشوارع غلطانة.. إنه الوحيد الذي ينفع لعبور الشوارع عند المطر.. لو شفتوا الطوب ما لاقاني أنجع منو.
5
طلاب الحكومة وشرطة الشعب.. شرطة الحكومة وطلاب الشعب.
والبعض أمره غريب.. إن تم القبض على طالب في وضع غير أخلاقي، رموا كل الحكومة بالفاحشة مطنشين أن من قبض عليه هي الحكومة نفسها ممثلة في شرطتها، فإن تم القبض على طلاب بتهمة الشغب والحصول على أسلحة وتصنيعها في الداخليات تحولت الشرطة إلى الحكومة.. وهو شيء أقرب إلى قبر حرب والحلوف حالف… إلخ.
6
استطاعت أمريكا إجلاء (6) ملايين من مواطنيها وجنبتهم إعصاراً مدمراً.. مِطيرة هنا يمكنها قتل عشرين، ربعهم بالكهرباء وربع بالغرق وربع بسقوط منازل عليهم وربع بالغبينة.
7
أتوقع إن رفعت العقوبات أن يعلن عن 21 أكتوبر عطلة.. خليهم ينبسطوا..
8
الحزام الأخضر حول الخرطوم من أشجار مثمرة.. شكا القائمون على أمره من تسلط النوق والجمال عليه.. أعلى الجمال تغارُ منا؟.

شاهد أيضاً

قناة الخرطوم الدولية وخداع مشتركيها

ليس للأمر علاقة بزيادة الأسعار عند انطلاق البطولات الكبيرة، فهذا جشع مشترك وليس للأمر علاقة …