الأحد , 19 نوفمبر 2017
الرئيسية / حقيبة الأخبار / رجال أعمال روس يعرضون مشاريع استثمارية مقابل إعفاء الديون

رجال أعمال روس يعرضون مشاريع استثمارية مقابل إعفاء الديون

الخرطوم – آدم محمد أحمد
دفعت روسيا بمقترحات إلى الحكومة للدخول في مجالات استثمارية اقتصادية خلال الفترة المقبلة للاستفادة من سانحة رفع العقوبات عن البلاد، وكشف قسطنطين ميلاديف رئيس الوفد الروسي الذي زار السودان أن المقترحات تمثلت في استخدام تكنولوجيا تقنية الفضاء الروسية لاكتشاف واستخراج النفط، ونوه إلى أن هذه التقنية فريدة من نوعها وليست متوفرة إلا عند روسيا، فضلا عن الدخول في شراكات واستثمارات في مجال الذهب وإنشاء بورصة للذهب على طراز عالمي، وأشار ميلاديف في تصريحات صحفية عقب مغادرته البلاد صباح أمس إلى أنه التقي بوزراء (النفط، المالية، المعادن، السياحة ومحافظ بنك السودان المركزي)، وناقش معهم كيفية استفادة السودان اقتصاديا بعد رفع الحظر، لافتا إلى أنه طرح إقامة منتجع على ساحل البحر الأحمر يضاهي منتجعات شرم الشيخ المصرية ويجلب ملايين السياح، وقال ميلاديف إن تلك المقترحات سيتم التوقيع عليها مع الجانب السوداني خلال زيارة الرئيس البشير المرتقبة إلى موسكو حال وافق عليها السودان، وطرح الوفد الروسي على الحكومة إمكانية معالجة ديون السودان عبر الاستثمارات، وأوضح أن الاتفاقات التي توقع ستضع فيها مصلحة السودان أولا وأن الفائدة الأكبر ستعود على الشعب السوداني خلال تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

شاهد أيضاً

البشير: الهدف الرئيس للحكومات توفير الحياة الكريمة للمواطنين

ديم المشايخة – الخرطوم قال المشير عمر البشير، رئيس الجمهورية إن رغبات الجماهير هي أوامر …

تعليق واحد

  1. خوفى يكون نفس شركة التعدين ولو هم جادين الروس وايضا حكومتنا لطار الرئيس غدا لمنفعة الوطن المنهار اقتصاديا واتمنى ان يتم ذلك شويه نكون عملنا حاجه تشفع لضياع ثروات الوطن فى السياحه والتعدين والزراعه والثروة الحيوانية والاهم هو لا بد من التغير فورا من راس الدوله الى ادنى موظف بالدوله من اجل خدمة المواطن المغلوب حقيقة 30 عاما لم يتلقى شىء يجعله يحس بطعم الفرح والشفافية و كل المشروعات الكبيرة مضروبه والمثال واضح المطار والصرف الصحى والنظافه وتحسين معاش الناس والنهوض بالزراعه وقطاع السياحه وعدم الاستفاده من خطط وبرامج ممكن ان نجعل الوطن رقم ونهضة فعليه وبالتعليم تنهض الامم ولسع مدارس فى رواكيب وكمان نهضة بالانسان السودانى ابسط شىء يقدم له التعليم والصحة من الاساسيات بنهضة الامم مدارس فى العاصمه واين مناطق التهميش والمستشفيات وضعها مزرى والاقتراح مصادرة كل السيارات الدفع الرابعى ةخصم 5% من رواتب كافة موظفى الدوله وتوجيها لنهضة التعليم والمستشفيات هل مستحيل ذلك؟ ما دى القرارات الصعبه والصحيحه بان الوطن يبنى بسواعد ابنائه ام لا ؟ولا شعارات واين ناكل مما نزرع والحكم الراشد هنا؟ وربنا سوف يحاسبنا لمن اخذ الاجر بدون عمل وامشى وزور دوواين الحكومه وشوف التكدس من كثرة الموظفيين وهم عبء على المواطن فى دفع اجورهم لان الحكومه غير رشيقه والاهم عندهم تصديق اى توقيع ادفع رسوم وليش ادفع فى كل شىء رسوم وهل جيب المواطن مليان فلوس وهنا خافوا الله يوم الحساب ودى اتوات وليست رسوم وبل جيبايات خلقها نظام الانقاذ نفس بدعة الرئيس نميرى فى ضرائب المغتربين واين حقوقنا نحن منها ؟ وتاشيرة الخروج لمواطن سودانى كيف تستقيم العقل ؟واخيرا الموضوع يطول وخافوا الله فى المواطن والوطن والله المستعان ونفس التبرعات قمنا بها المغتربين للترعه الرهد وكثير اين ذهبت الاموال المحصله؟ ومن جريح والخ مش ممكن ان تعمل مصانع وشركات باسم المغتربين يستفيد منها المواطن السودانى من مسكن ومدرسة ومستشفى واليس المواطن السودانى هو سودانى وسوف يرجع الوطن ويصاب بالحباط لا مدرسة لا بيت ولا علاج ؟ والخ موت و بعث وحساب للجماعه؟