الإثنين , 12 فبراير 2018
الرئيسية / قضايا ساخنة / (ليست حلاً للمشكلة) لا توجد فوارق في الأسعار بين أسواق البيع المخفض وخارجها بينما يشكو التجار بها من عدم توفير المحليات للسلع كافة

(ليست حلاً للمشكلة) لا توجد فوارق في الأسعار بين أسواق البيع المخفض وخارجها بينما يشكو التجار بها من عدم توفير المحليات للسلع كافة

أم درمان: حماد محمد المهدي
ينظر كثير من مواطني أم درمان لأسواق البيع المخفض التي طرحتها المحليات لتخفيف أعباء المعيشة في نقاط متفرقة منها، بسخط وعدم رضا وقالوا إنها لم تؤد الغرض المطلوب منها وهو تخفيف أعباء المعيشة على المواطنين لأن الأسعار بها لا تختلف كثيرا عن السعر من السوق أو المحال التجارية وشكا بعض التجار بهذه الأسواق من عدم توفير المحليات لهم كافة السلع سوى السكر والدقيق وأكدوا أنهم يقومون بشراء السلع من الأسواق ومن ثم يضعون هامش ربحهم عليها وقد قامت (اليوم التالي) بجولة على بعض أسواق البيع المخفض بأم درمان وخاصة بمحلية كرري.. وخرجنا بالآتي:
لا توفر للسلع الضرورية
تقول المواطنة بمحلية كرري (أميرة): ليس هناك اختلاف كبير في أسعار المواد الاستهلاكية بين أسواق البيع المخفض والمحال التجارية وبينت أن سعر كيلو سكر (17) جنيها بسوق البيع المخفض وفي المحال التجارية ب(20) جنيها والشاي سعره (85) جنيها وفي المحال التجارية (90) جنيها ولكنها رجعت وقالت إن الفرق في السعر يدفعه المواطن لتوصيل المواد الاستهلاكية حتى منزله وأشارت المواطنة (تهاني) إلى عدم توفر السلع الأساسية ببعض أسواق البيع المخفض واتفق معها في الرأي العم (السر) الذي قال إن أسواق البيع المخفض لا تتوفر بها السلع الضرورية.
خلو السوق من السلع
التاجر (شلعي أحمد يوسف) أحد تجار سوق البيع المخفض بصينية كرري قال إن سوق البيع المخفض ساهم في تخفيف أعباء المعيشة عن بعض المواطنين، وأشار إلى وجود مشكلة في عدم توفير السلع من المحلية حيث قال إن المحلية تمدهم ببعض السلع وهم بدورهم يقومون بشراء بقية السلع من السوق ويضعون عليها هامش ربحهم..
يؤكد التاجر (عوض) أن المحلية وفرت لهم السلع في الأيام الأولي فقط حيث وفرت لهم كميات كبيرة من السكر والدقيق وأكد عوض أنه منذ أكثر من ثلاثة أيام لم ترد اليهم سلع، وناشد محلية كرري توفير السلع حتى تعم الفائدة على المواطن.. وفي أسواق اللحوم المخفضة قال (مؤيد) إن سعر كيلو الضأن و(130) جنيها وسعره خارج السوق (140) جنيها وذكر أن المحلية لا تمدهم باللحوم.. وفي سوق الحارة (20) الثورة للبيع المخفض كان السوق خاليا الا من القليل من السلع.
تقصير المحلية
وقال مسوؤل المركز إن السلع نفدت وتم بيعها للمواطنين ولم ترد سلع أخرى من المحلية.. ومن داخل سوق الثورة الحارة (74) قالت مواطنة إنه لا يوجد تخفيض يذكر بين سوق البيع المخفض وخارجها سوى جنيه أو جنيهين، وشكت من عدم توفر السكر والدقيق بسوق البيع المخفض.. وفي مركز الثورة الحارة (74) كانت هناك موجة احتجاجات من المواطنين حيث قالوا إن هناك سلعا ليسوا بحاجة لها وشكوا من عدم توفر اللحوم والخضر بسوق الببيع المخفض.
وأكد معلم بمرحلة الأساس أنه منذ ثلاثة أيام يأتي لمركز البيع المخفض ليتحصل على سكر ودقيق وفي كل مرة لا يجد السلع المذكورة.. أما التاجر ومسؤول المركز فأوضح أن المحلية لا تمدهم بسلعة سوى السكر والدقيق وأشار إلى عدم توفرهما منذ أكثر من ثلاثة أيام.

شاهد أيضاً

“مستقبل اتفاق الشرق” تترقب الأوساط السياسية والأكاديمية حدثاً هاماً عندما يقدم الأستاذ علي عثمان محمد طه تجربة اتفاق سلام شرق السودان بجامعة القضارف، وللإجابة أيضاً على أسئلة التوتر في الإقليم مؤخراً..

القضارف – حسن محمد علي عندما تقرأون في هذه السطور احتفالية لجامعة القضارف بيوبيلها الفضي، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *