الأحد , 20 مايو 2018
الرئيسية / قضايا ساخنة / “نونوسي في الخرطوم” تستقبل الخرطوم اليوم الخبير المستقل لحقوق الإنسان، وذلك لتقييم عملية تنفيذ التوصيات السابقة وتقديم العون الفني لآليات الحكومة المعنية بالتزاماتها الدولية، لكن حقوقيين يتطلعون لدور أكثر فعالية

“نونوسي في الخرطوم” تستقبل الخرطوم اليوم الخبير المستقل لحقوق الإنسان، وذلك لتقييم عملية تنفيذ التوصيات السابقة وتقديم العون الفني لآليات الحكومة المعنية بالتزاماتها الدولية، لكن حقوقيين يتطلعون لدور أكثر فعالية

الخرطوم – مهند عبادي
من المنتظر أن يبدأ الخبير المستقل لحقوق الإنسان، أريستيد نونوسي، زيارة إلى البلاد اعتبارا من اليوم (الأحد) لتقييم تنفيذ التوصيات المقدمة إلى الحكومة من آليات حقوق الإنسان، في زيارة هي الخامسة منذ توليه المهمة الأممية، وتهدف إلى دراسة الخطوات التي اتخذتها الحكومة للتقيد بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان ومناقشة المجالات الممكنة للتعاون التقني ومعرفة مستوى التقدم الذي أحرز في تنفيذ توصياته السابقة. ويلتقي نونوسي بمسؤولين وممثلين عن المجتمع المدني وقادة المجتمع وأعضاء السلك الدبلوماسي ووكالات الأمم المتحدة في الخرطوم ودارفور، لإعداد تقرير شامل عن حالة حقوق الإنسان بالبلاد، يقدمه بجانب توصياته إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل.
وتأتي زيارة الخبير في إطار تكليفه من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تحت البند العاشر من جدول أعمال المجلس المتمثل في المساعدات التقنية وتنمية القدرات، وقال مقرر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في السودان، طارق مبارك مجذوب، إن الهدف من زيارة الخبير المستقل متابعة توصياته السابقة الموجهة للحكومة من خلال تقريره السابق الذي قدمه أمام مجلس حقوق الإنسان في دورته الـ(36) بجنيف، وأضاف أن البلاد أوفت بكامل التزاماتها التي حددها الخبير، وجدد التزام الحكومة بالتعاون التام مع آليات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لترقية وتحسين أوضاع حقوق الإنسان.
وتشمل زيارة نونوسي، بحسب مقرر المجلس، لقاءً مع وزير العدل، المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وزير الخارجية، منظمات المجتمع المدني، الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة، وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي، المفوضية القومية لحقوق الإنسان، وحدة مكافحة العنف ضد المرأة ونقابة المحامين. كما يزور الخبير المستقل لحقوق الإنسان سجن شالا الاتحادي بولاية شمال دارفور، ويختتم زيارته بعقد مؤتمر صحفي بمباني الأمم المتحدة.
وصرح نونوسي في بيان، الثلاثاء الماضي، أن زيارته الخامسة إلى السودان تهدف إلى دراسة الخطوات التي اتخذتها الحكومة للتقيد بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، ومناقشة المجالات الممكنة للتعاون التقني، وأضاف أنه يريد أيضا معرفة الإجراء الذي اتخذ لإصلاح الإطار القانوني الحالي الذي ينتهك ممارسة الحقوق السياسية والمدنية والحريات الأساسية، استجابة للتوصيات الواردة في تقاريره السابقة. كما تأتي الزيارة في أعقاب خطوة استباقية قامت الحكومة بإطلاقها سراح كافة المعتقلين السياسيين وتأكيدها على وضع آليات جيدة لتعزيز حقوق الإنسان في السودان، وسبق أن أوصى الخبير المستقل في تقريره الأخير الحكومة باتخاذ تدابير ملموسة لإصلاح الإطار القانوني الذي يؤثر سلبا على ممارسة الحقوق السياسية والمدنية والحريات الأساسية في السودان، وطالب الخبير المستقل الحكومة بسحب صلاحيات إنفاذ القانون المتعلق بإلقاء القبض والاحتجاز من جهاز الأمن، وطالب كذلك في تقريره بضمان عدم تعرض المدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضة والصحافيين والطلاب للترهيب والقبض والاحتجاز على نحو تعسفي، أو إساءة المعاملة أو التعذيب على أيدي أفراد تابعين للدولة، وذلك بسبب عملهم أو آرائهم. كما طالب الخبير في توصياته الحكومة بالإفراج عن المحتجزين في المعتقلات، ودعا المسؤول الدولي الحكومة أيضاً للتحقيق في جميع الادعاءات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وتقديم الجناة إلى العدالة فوراً.
ويعمل الخبير المستقل منذ ثلاثة أعوام تحت البند العاشر، الذي يختزل تفويضه على تقديم (العون الفني) للحكومة، لترقية حقوق الإنسان، وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة نقل السودان في 2011 إلى البند العاشر، بدلًا من البند الرابع، الذي يقضي بتعيين مقرر خاص مُفوض بالمراقبة وتقصي الحقائق، في خطوة رحبت بها الحكومة، مقابل انتقاد حقوقيين على المستويين الدولي والمحلي.
ولم تفلح جهود قادة دول غربية في إعادة السودان إلى البند الرابع، خلال اجتماعات الجمعية العامة لمجلس حقوق الإنسان الدولي في سبتمبر الماضي، حيث حظيت الخرطوم بمساندة المجموعتين العربية والإفريقية، وسبق للحكومة أن طالبت الخبير المستقل بتضمين وعكس مخرجات وتوصيات اللقاءات والندوات والمنتديات التي عقدها خلال زيارته للبلاد تقريره إلى مجلس حقوق الإنسان، فضلاً عن تأييد تقرير المقرر الخاص إدريس الجزائري بخصوص رفع العقوبات الأحادية المفروضة على البلاد منذ عقدين.

شاهد أيضاً

(قطر الخرطوم) في سياق بحثها عن علاج ناجع لأزمة المواصلات تدشن ولاية الخرطوم قطاراً للركاب يقول مشغلوه إنه يوفر خدمة الإنترنت، فيما تبرز تساؤلات حول السلامة والأمان؟

الخرطوم ـ امتنان الرضي أمس الأول كانت حكومة ولاية الخرطوم بالتعاون مع هيئة سكك حديد …