السبت , 24 يونيو 2017
الرئيسية / الأعمدة / ضد التيار

ضد التيار

ضد التيار

في بعدك يا غالي أضناني “النغم”!

* كان يمثل (انقلابا) ناجحا بشارع الفن السوداني!. * (ثورة) على كل ما هو سائد من تشابه في الأطر النمطية، ومشروعه الغنائي بمثابة خروج كامل عن التقليدية!! * (تمرد) على السير في طرق الآخرين؛ وامتلك ملامح تميز جعلته يختلف عن بقية المطربين..!! * (انتفاضة) غنائية حقيقية بعزيمة لا تلين وصوت …

أكمل القراءة »

كدا أوفر!

* أكثر شيء في بلدتنا الأحـزاب والفقـر وحالات الطـلاق عندنا عشرة أحزاب ونصف الحزب في كل زقـاق! كلها يسعى إلى نبذ الشقاق كلها ينشق في السـاعة شقين وينشق الشقان شـقين وينشقان عن شقيهما.. من أجـل تحقيق الوفـاق! جمرات تتهاوى شرراً والبرد بـاق ثم لا يبقـى لها إلا رمـاد الإحتراق ! …

أكمل القراءة »

سقطة نيشان!

* عندما جمعتني جلسة حوار ممتد لساعات طوال مع (كاسر أقفال القلوب) واستاذ المحاورين الصحافي المصري القامة مفيد فوزي شتاء 2006م بمنزله في القاهرة لم يكن بوسعي إيقاف حركة دوران (الشريط الميني) الذي يرقد داخل بطن مسجل كاسيت صغير وإسدال الستار على الحوار قبل انتزاع بعض إفادات عن نجوم الحوار …

أكمل القراءة »

(القُجة) ولا صمة الخشم!

* محاولة جذب الانتباه ولفت النظر عبر (لبسة غريبة) أو من خلال (حلاقة شاذة) أمر تجاوزه الزمن وكثير من المطربين الشباب، ولكن يبدو أن العدوى انتقلت لبعض الصبية الذين ظهروا مؤخرا عبر شاشات القنوات الفضائية من (أبواب اليوتيوب الخلفية) دون أن يكون لديهم أدنى سابق معرفة بأسس المهنة والمطلوبات التلفزيونية …

أكمل القراءة »

أعرف “درامتك” بالوصف!

* ودائماً ما يفتح شهر رمضان الجرح عندما نشاهد النشاط الدرامي ينتظم كل الفضائيات والعواصم العربية عبر إنتاج جديد وتنافس محموم، بينما لا وجود للخرطوم..! * مخطئ من يظن أن عمر الدراما السودانية قصير، ومصيب ذلك الذي يعلم جيداً أن عمر درامتنا يزيد يوماً تلو الآخر، إلا أن نموها قد …

أكمل القراءة »

منك وليك أين “المقر”؟؟

* طبل العز ضرب والخيل تسابق الخيل من آخر الجنوب لي عطبرة وتوتيل يا شدر الهشاب قوم نمشي بحر النيل يا لوز القطن قوم تاني فرهد وشيل وارقص يا نخيل فوق السواقي وميل. * وما أن ترقص المشاعر طربا على إيقاع (طبل العز) حتى يتبين لك من المفردات المشحونة عشقا …

أكمل القراءة »

أنس العاقب يكتب (أغانى وأغانى) كلاكيت آخر مرة !

* طوال عروضه المتواليه منذ نسخته الأولى قبل أحد عشر عاما لم يحدث أن شاهدت حلقة كاملة فى برنامج (أغاني وأغاني) الذى إنطلق بفكرة لم يكن أحد يعتقد أنها ستجد قبولا مقدرا منحها بطاقة التواصل لحلقتين أو ثلاثة .. ولما كنا نحن (السودانيين) مطبوعين بعشق الماضي من تجاربنا وافعالنا ومغرمين …

أكمل القراءة »

رامز (فات الحد)!

* باتت أكثر أعمال الممثل المصري رامز جلال (السينمائية والدرامية) نجاحاً مقالبه المثيرة حد التهور، تلك البرامج التي يفتل حبال أفخاخها شبكة منزوعة الإنسانية ليصطاد بها النجوم عبر (الكاميرا الخفية)..! * استياء عارم وغليان من رامز جلال بالوسط الفني والرياضي المصري رغم المبالغ الضخمة التي يدفعها لضيوفه، ولعل أبرز من …

أكمل القراءة »

هنا تكمن العلة!!

* لم نكن نرجم بالغيب عندما قلنا في العامین الماضیین إن ثياب الحزن السوداء التي تلفحت بها الشاشة الزرقاء لفقدان (أغاني وأغاني) بريقه السنوي مردها إلى أن (إطلالة السر قدور) لم تعد برنامجاً تلفزيونياً بقدر ما أنها أصبحت (طقساً رمضانياً)، لذا فإنه عندما يفقد البرنامج الدهشة، ويخاصم التجديد، ويرمي بنفسه …

أكمل القراءة »

حكمتو بالغة..!

* سئم كثير من الناس الاستماع لأغنيات الحقيبة بعد أن لاكتها ألسن وحناجر المطربين الشباب بصورة مزعجة، بينما لم تسلم أغنية من روائع الأغنيات الحديثة لعمالقة الغناء من ترديدها هنا وتسجيلها هناك بواسطة أصوات تعرك أنف تلك الأغنيات بالأرض، وكأنما أرادت بترديدها أن تُذِلها بدلاً من أن تُكرِمها بإعادة بثها …

أكمل القراءة »