السبت , 21 أبريل 2018
الرئيسية / الأعمدة / ضد التيار (صفحه 5)

ضد التيار

ضد التيار

النور “الوجداني”!!

* لم نهمل القطن والصمغ العربي إلا بعد اكتشافنا للبترول، ولم ننقب عن الذهب، إلا عقب فقداننا لنفط الجنوب، وهكذا نحن دائماً ندير ظهورنا لثرواتنا الزراعية والمعدنية والبشرية، ولا نهتم بها إلا في لحظة حاجتنا إليها كبديل أو فقداننا لأخرى، لذا ليس غريباً عنا عدم الاهتمام بفنان ثروة اسمه النور …

أكمل القراءة »

لا صوت لا صدى!

* سئم كثير من الناس الاستماع لأغنيات الحقيبة بعد أن لاكتها ألسن وحناجر المطربين الشباب بصورة مزعجة، بينما لم تسلم أغنية من روائع الأغنيات الحديثة لعمالقة الغناء من ترديدها هنا وتسجيلها هناك بواسطة أصوات تعرك أنف تلك الأغنيات بالأرض، وكأنما أرادت بترديدها أن تُذِلها بدلاً من أن تُكرِمها بإعادة بثها …

أكمل القراءة »

بدون رتوش !

* معظم الذين يجلسون على كراسي الوزارات المهتمة بالثقافة والإعلام بالخرطوم والولايات لا يشعر الناس بهم لضعف التخطيط عندهم وغياب الرؤى الإستراتيجية وضيق الأفق الإداري؛ أو للزهد في العمل الناجم عن تعيينات الموازنات السياسية التي تأتي خصماً على المردود والعطاء، ومهما اختلفت الأسباب فالمحصلة النهائية أننا أصبحنا للأسف الشديد أمام …

أكمل القراءة »

حاجة تحير!

* إذا أشدت بفنان ما في أغنية معينة وقلت إن كلماتها الرصينة أعجبتك ولحنها الآسر خطف انتباهك والأداء أضفى عليها بُعداً جمالياً نافس الكلمة واللحن فسوف يحدث الآتي: اتصال هاتفي من الفنان أو الفنانة منذ التاسعة صباحاً يشكرك فيه على فهمك العميق وثقافتك الفنية (الخطيرة) ورؤيتك (التي لا يمكن لأحد …

أكمل القراءة »

حقا إنه “حازم”!

* لم يختلف الناس على مسؤول تم تعيينه مؤخرا كاختلافهم على محافظ بنك السودان المركزي حازم عبد القادر الذي ذهبت سيناريوهات التحليل إلى أقاصي القراءات حول سر اختياره للمنصب ومراكز القوى التي يستند عليها والظروف التي جاءت به للجلوس على سدة عرش بنك السودان، وإن كان المبشرون بخير بمقدمه قد …

أكمل القراءة »

قاعدة بحجم الرهان !!

* موهبته كالمطر منحة لا تستجلب وكالنهر هبة لا تصنع.. نبوغه الفني من الثوابت الفلكية التي لا جدال عليها وعلو كعبه الغنائي وتميزه الأدائي لا يستطيع أحد إنكاره.. أثار ظهوره في مطلع التسعينيات من القرن المنصرم عاصفة من الجدل وأحدث (انقلاباً فنياً) كاملاً بعد التفاف الشباب حوله بصورة مدهشة وترديدهم …

أكمل القراءة »

ويسألونك عن سيناريو يوم عصيب!

* غادرت الشقة التي أقيم فيها بعمارة العليا قبالة مستشفى (ابن الهيثم) بالعاصمة الأردنية بعد أن تلقيت اتصالاً يفيد بأن د. سمير فرح جاء المستشفى وبدأ في إجراء التخطيط لكهربائية الدماغ.. دعواتي سبقتني لهناك ومخاوفي تزداد لحظة تلو الأخرى، وحديث د. جمال العارضة في التنوير الرسمي يرن في أذنيّ.. (لك …

أكمل القراءة »

سقط “عمدا” !!

* إجادتك لقيادة السيارات يمكن أن تمنحك حق ممارسة الغناء وتعكير صفو أمزجة الناس في الحفلات والقنوات!! * کثیرون یمارسون الغناء دون الحصول علی (رخصة) لیسقط حق المستمع في (تأمین أذنه)! * لا غضاضة من تجريب حظك في كتابة الشعر الغنائي، ومنح أعمالك للفنانين الشباب، إذا كنت (سائقاً تحت التمرين)!! …

أكمل القراءة »

جرد حساب!

* هل الصوت الطروب وحده يمكن أن يمنح الساحة الفنية مغنياً يشكل إضافة حقيقية..؟؟ وهل ما نطمع فيه نحن كشباب هو ظهور عارض لمطرب يتجاوزه الزمن سريعاً وتلفه خيوط النسيان أم فنان حقيقي يعبّر عن هموم وآمال وآلام جيل بأكمله..؟؟ أليس ما نحتاج إليه وننشده هو مطرب يدرك حقيقة أن …

أكمل القراءة »

بيع الذمم وضياع القيم!

* وكلما خلخلت أوتاد الشارع جريمة شنيعة اهتزت لها أرجاء البلاد كمقتل زوجة رجل الأعمال مهدي الشريف التي قامت زوجة ابنها بخنقها وكسر رقبتها كتبنا عن التغيرات الكبيرة التي طرأت على المجتمع؛ لقناعتنا بأن الواقع السياسي لو تحسن بعد حين وشهد استقراراً فإن التحولات الكبيرة التي حدثت بالمجتمع ستظل عصية …

أكمل القراءة »